الأربعاء 17 يناير 2018
Search

السمنة سبب رئيسي لزيادة الإصابة بالسرطانات

4

السمنة سبب رئيسي لزيادة الإصابة بالسرطانات

 

يؤكد الخبراء، وذلك اعتمادا على تحاليل الإحصائيات، ان التخلص من السمنة سيقلل نسبة الاصابة بالسرطان عالميا بنحو %10. حيث يؤكد الخبراء ان زيادة الاصابة بالسرطان عالميا تزامنت مع انتشار وتصاعد نسبة الاصابة بالسمنة. وهو ما يشدد على ضرورة زيادة الوعي بمخاطر السمنة في الصحة وآثارها الضارة المستقبلية، مثل الإصابة بالسرطان والأمراض المزمنة، كداء السكري وأمراض القلب والجلطات. ووفق إحصائيات منظمة الصحة العالمية، فالسمنة هي السبب في واحدة من بين كل أربع حالات إصابة بسرطان الكلى والمثانة، وواحدة من بين كل عشر حالات سرطان القولون، وواحدة من بين كل 12 حالة بسرطان الثدي لدى السيدات اللاتي بلغن سن اليأس. كما يؤمن الخبراء بأن انتشار السمنة عالميا هو السبب في ارتفاع الإصابة بسرطان القولون بمعدل %14 مما يدل على ان تجنب زيادة الوزن كان سيقي أكثر من 14 ألف شخص من الإصابة بهذا النوع من السرطان. وأن الحفاظ على الوزن الطبيعي كان سيسهم في منع اصابة %11 من حالات سرطان الثدي أي أكثر من 18 ألف امرأة و %49 من سرطان بطانة الرحم أي نحو 20 ألف امرأة و%31 من حالات سرطان الكلى أي أكثر من 11 ألف شخص و%14 من حالات سرطان البنكرياس أي 4500 حالة. وعلق البروفيسور جيمس فيليب وهو رئيس فريق العمل الدولي لمكافحة السمنة قائلا «لا يدرك الناس أن الوزن الزائد والسمنة ليسا مرتبطين فقط بالإصابة بأمراض القلب والسكري، بل يسهمان وبشكل جذري في الإصابة بمختلف انواع السرطانات مثل سرطان الكلى والقولون والثدي».
وأشار البروفيسور جاب سيدل، المتخصص في الأمراض الوبائية في مقال له، إلى أن السمنة تأتي في المرتبة التالية للتدخين كأهم عامل للإصابة بالسرطان. بينما اثبتت الابحاث ان إنقاص الوزن واتباع نظام غذائي جيد والمواظبة على ممارسة نصف ساعة يوميا من الرياضة يمكن ان يمنع %30 و %40 من حالات الإصابة بالسرطان».

التعليقات