الخارجية الأمريكية تحذّر رعاياها في الصين من ”صدمة دماغية غامضة” !

أصدرت وزارة الخارجية الأميركية تحذيرا صحيا، إلى رعاياها في الصين، اليوم الأربعاء 23 ماي 2018، وذلك بعد تشخيص إصابة أحد موظفي الحكومة الأميركية بـ”صدمة دماغية غامضة”.

ويعمل الموظف، الذي لم يذكر اسمه، في القنصلية الأميركية في مدينة غوانزو، وسبق أن اشتكى مؤخرا من “أصوات غامضة وغير طبيعية”.

وبدأت أعراض هذه المشكلة تظهر في أواخر عام 2017 حتى أفريل الماضي، وفقا لوزارة الخارجية الأميركية.

وقالت الخارجية الأمريكية، “تم إرسال الموظف إلى أمريكا لإخضاعه لمزيد من الفحوصات التي أظهرت يوم 18 ماي أن المريض يعاني من إصابات دماغية خفيفة تعرف اختصارا بـMTBI”” مشيرة إلى أن الحكومة الصينية أعلنت أنها ستجري تحقيقا في الموضوع وتتخذ التدابير المناسبة.

ويأتي ذلك بعد إصابة عدد من موظفي الحكومة الأميركية في كوبا بما يمكن اعتباره “هجمات صوتية”، كما عانى عشرة دبلوماسيين كنديين وأقاربهم من مرض غريب.

ويعتقد أن “سلاحا صوتيا متطورا يعمل خارج نطاق الصوت المسموع” استهدف 22 ديبلوماسيا أميركيا في هافانا.

وصرح مسؤول في السفارة الأميركية في بكين لوكالة فرانس برس طالبا عدم كشف هويته “في الوقت الحالي، نحن نربط بين هذا وما حدث في هافانا، ولكنا نحقق في جميع الاحتمالات”.

ونبهت الخارجية الأميركية مواطنيها في الصين قائلة إنها لا تعلم ما الذي تسبب بالأعراض كما لا تعلم بوجود حالات مماثلة في البلاد.

وأضافت “إذا كنت تشعر بأي أعراض أو مشاكل طبية ظهرت خلال إقامتك في الصين، يرجى استشارة طبيب محترف”.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.