احتفاء تونس بالأسبوع العالمي للرضاعة خلال شهر اوت

تحتفي تونس وسائر بلدان العالم، خلال الأسبوع الأول من شهر أوت بالأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية، بهدف التشجيع على الرضاعة الطبيعية وتحسين صحة الرضع.

وتشجع منظمة الصحة العالمية على الارضاع من الثدي باعتباره أفضل مصدر لتغذية الرضع وصغار الأطفال، خاصة أن الدراسات العلمية، تؤكد، بحسب ورقة إعلامية، صادرة اليوم الخميس عن إدارة الرعاية الصحية الأساسية بوزارة الصحة، عزوف الأمهات عن الرضاعة الطبيعية التي تعتبر الغذاء الامثل للوليد، والكفيلة بضمان صحة جيدة له في كافة مراحل نموه.

كما توصي المنظمة بالاقتصار على الرضاعة الطبيعية دون غيرها بدءا من الساعة الاولى بعد الولادة حتى يبلغ الرضيع ستة أشهر من عمره، وعلى الرغم من ذلك فإن احصائيات البحث الوطني حول صحة ورفاه الأم والطفل المنجزة من قبل اليونيسيف بتونس سنة 2012، تشير إلى أن نسبة الرضاعة الطبيعية المطلقة خلال الأشهر الأولى (0-5 اشهر) لا تتجاوز 8.5 بالمائة، في حين بلغت نسبة الرضع الذين تم ارضاعهم اصطناعيا بين0 و 23 شهرا نسبة 72 بالمائة.

وتوصي منظمة الصحة العالمية في هذا الشأن، بالتبكير بتوفير الرضاعة الطبيعية في غضون الساعات الاولى بعد الولادة نظرا لأهميتها منذ ساعة النصف ساعة الاولى من الولادة، وعملية الالصاق الجلدي بين الام والوليد إثر الولادة، لما لها من اثر طيب على انجاح عملية الرضاعة وتواصلها خلال الستة أشهر، إضافة إلى الاقتصار على الرضاعة الطبيعية طيلة الأشهر الست الأولى من عمر الطفل، والشروع اعتبارا من الشهر السادس في اعطاء الطفل اغذية تكميلية مأمونة ومناسبة من الناحية الغذائية، مع الاستمرار في ارضاعه طبيعيا حتى بلوغه عامين من العمر أو أكثر.

كما توصي إدارة الرعاية الصحية الأساسية بضرورة تظافر الجهود من طرف الأم والمحيط الأسري لتذليل الصعوبات وتيسير اقبال الأمهات على تغذية

أبنائهن براحة وسلامة.

ويطرح تراجع الرضاعة الطبيعيبة على فوائدها مشكل سوء التغذية على المستوى العالمي الذي يتسبب في ثلث مجموع الوفيات التي تسجل بين الاطفال دون سن الخامسة كل عام والبالغ عددها 8.8 مليون حالة وفاة، كما يمثل أهم عوامل الاختطار المؤدية إلى اصابة صغار الاطفال بالأمراض، حسب الورقة التقديمية التي أشارت إلى أن أكثر من ثلثي الوفيات عند الأطفال تحدث أثناء الأشهر الأولى من عمر الاطفال وتقع غالبا نتيجة ممارسات التغذية غير السليمة.

نقلا عن الصباح نيوز.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.