اتّهمه بالعنصريّة : لطفي بوشناق يرد على صلاح مصباح و الهايكا على الخط …

قال  الفنان صلاح مصباح امس خلال حضوره  في برنامج ” وحش اشاة” على قناة التاسعة   ان لطفي بوشناق رفض انقسام جائزة معه لانه أسمر اللون.

وقال مصباح   :”لطفي بوشناق رفض الوقوف وتسلم جائزة مشتركة بيننا”.  مضيفا  : “قال بالكلمة الوحدة منقسمش الجائزة مع واحد وصيف”.

 ولاستجلاء الامر اتصلت ماطر نيوز بالفنان لطفي بوشناق و الذي نفى  هذا الاخير انه فاز بجائزة متناصفة مع صلاح مصباح   وان  ما قاله   هذا الاخير عار عن الصحة  و لا يمت للواقع بصلة   قائلا حرفيا : ” اقسم بالله لم و لن يصدر مني هذا  و حسبي الله ونعم الوكيل”

 و اكد محدثنا  انه  اللقاء الوحيد الذي جمعه بمصباح هو العمل الفني “النوبة”  و لم يكن هناك اعمال اخرى بينهما و لا وجود  لتقاسم جوائز  معه

مضيفا :  ” ان كان لديه ما يثبت كلامه  فليذكر اسم المهرجان  و المسابقة المزعومة “

 من جهة اخرى علمنا ان الهايكا   دخلت على الخط  لما اعتبرته  بث  “فتنة عنصرية”   في البرنامج الذي قدم فيه الفنان صلاح مصباح  اتهامه بالعنصرية  للطفي بوشناق

و في نفس السياق كتب النائب سمير ديلو تدوينة قال فيها ما يلي :

“ما نقسمش الجائزة مع .. وْصيفْ..!..”
لم أصدّق أذنيّ وأنا أستمع للفنّان صلاح مصباح يتّهم الفنّان لطفي بوشناق .. بالعنصرية..!
لم أصدّق أن تصدر تلك الكلمات عمّن غنّى :
” خويا الإنسان ، في كل عصر وفي كل مكان ..
تتخالف فينا الألوان ، والمطامح والأديان..
لكن هذا ما يمنعنا ، من وحدة حب تجمّعنا ..
ونحيا في سلم وأمان ..”
ومن سيغنّي في شهر سبتمبر في الكريملين – بحضور بوتين – ( بمناسبة الذكرى 75 للإنتصار على العنصرية النّازية ):
” هي كلمة باختصار ، كلمة لأصحاب القرار ..
يكفي خلّونا نعيش ، يكفي ملّينا الدّمار ..
ما يهمّ لونك ودينك ، لا يسارك لا يمينك ..
خلّو كلّ النّاس إخوة ، بالتّسامح و الحوار ..”
دفعتني الغيرة على سمعةِ بلدٍ بوشناق من أبرز سفرائه إلى الإتّصال به بضع دقائق بعد التّصريح الصّادم :
” – ع السّلامة سي لطفي
– أهلا وسهلا ، نعرف علاش كلّمتني .. ما نقول كان حسبي اللّه و نعم الوكيل ..
هذا اتّهام باطل ، و هاذي آخر حاجة كنت نتصوّر باش يتّهموني بيها ، آنا من أوّل من غنّى ضدّ العنصريّة ، و مرضعتي كانت سمراء البشرة ..، أمّا الوزير الّي قالو اتّصلت بيه .. كان وقتها عندو 3 سنين ملّي غادر الوزارة ..”

تعليقات
جار التحميل...