إبن الامني الذي سقط في قنال واد مجردة يعترف بتورطه في قتل والده

اعترف ابن عون الأمن الذي سقط في قنال واد مجردة، بتعمده دفع والده إثر نشوب خلاف بينهما مما تسبّب في سقوطه وسط القنال أين جرفه التّيار، حسب ما كشفت عنه وزارة الداخلية في بلاغ مساء اليوم الاثنين.

وأفادت الوزارة أنه متابعة لتعهّد فرقة الأبحاث والتفتيش بمنطقة الحرس الوطني بالمحمدية ولاية بن عروس يوم 08 سبتمبر الحالي بالبحث في قضية عدلية موضوعها القتل العمد هلك فيها عون أمن عمره 53 سنة بعد غرقه بقنال وادي مجردة بالمكان، وبتعميق التّحريات أمكن حصر الشّبهة في ابنه البالغ من العمر 20 سنة والذي كان يرافقه ساعة الحادثة.

ولاحظ البلاغ أن إبن الهالك حاول الإيهام خلال التّحريات الأوليّة معه بأنّه تعرّض رفقة والده لمحاولة سلب من قبل مجهولين وذلك للتفصّي من التّتبعات العدليّة ثمّ تراجع وأفاد بأن الهالك فقد توازنه وسقط في القنال، وبمواصلة الأبحاث معه اعترف بتعمده دفع والده في القنال.

وبمراجعة النّيابة العمومية، أذنت لفرقة الأبحاث والتّفتيش بمنطقة الحرس الوطني بالمحمديّة بالاحتفاظ بالجاني واتّخاذ الاجراءات القانونية في شأنه.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.